امتلاك العقارية
12-08-2017

مدينة أنطاليا التركية هي من أكثر المدن التي يقصدها الأجانب في زياراتهم إلى تركيا سواءً بقصد السياحة أو الإستثمار. حيث تشهد المدينة إقبالا غير مسبوقاً من طرف مواطني العديد من الدول في القطاع العقاري في هذه الأيام. ويأتي المستثمرون الخليجيون على رأس قائمة مواطني الدول الأكثر إستثماراً في هذه المدينة.

وتسبب هذا الإقبال الكبير على المدينة وعلى خدمات البنية التحتية الموجودة لها في دفع الإدارة المحلية في المدينة والإدارة المركزية في العاصمة على حدّ سواء من أجل البدء بالعديد من الإستثمارات وتسريعها في الوقت الراهن.

هذا و يتم العمل على قدم وساق في هذه الأيام من طرف بلدية انطاليا الكبرى من أجل تسريع مشروع المترو والترامواي في هذه المدينة التي تستقبل ملايين السائحين في كل عام، والتي بات يسميها الكثير باسم عاصمة السياحة التركية. وتهدف البلدية من خلال مشروع خط المترو على مد السكك الحديدية إلى كافة اطراف المدينة بحيث تحيط السكك الحديدية بالمدينة على شكل 360 درجة.

وتعتزم البلدية من طرف آخر القيام بإنشاء خط ترامواي حديث ايضاً في المدينة ولكن سوف تكون هناك العديد من أقسام خط هذا الترامواي على شكل انفاق من تحت الارض بغية تخفيف الضغط المروري قدر الإمكان.

هذا وقد شهدت أنطاليا مؤخراً إقبالا كبيراً من قبل المستثمرين العرب الذين  أرادوا الدخول في مجال تجارة العقارات في تركيا. حيث تصدر المستثمرون العرب قائمة الأجانب الأكثر تملكا في المدينة خلال السنوات الاخيرة.

وهذا الامر لم يحدث بالصدفة طبعاً، وذلك كون أن إزدياد أسعار العقارات وأعداد السياح في أنطاليا جعل منها واحدة من أهم المدن العالمية للأستثمار العقاري وذلك من حيث العائد على الإستثمار و يعود الفضل في ذلك إلى الطلب الأجنبي المتزايد على شراء العقارات سواء للإستخدام الشخصي  او الإستثمار، و لأن المدينة تشهد تدفقا للسياحة المستمرة على مدار العام.

ويتوقع الخبراء أن تشهد المدينة إقبالاً أكبر من طرف المستثمرين خاصة بعد حزمة التسهيلات التي قامت بها الحكومة التركية مؤخراً من أجل تملك العقارات والإعفاءات الضريبية ومنح الجنسية التركية للمستثمرين في المجال العقاري. وبشكل خاص القانون الذي صدر مؤخراً حول إمكانية التقدم من أجل الحصول على الجنسية التركية بشكل استثنائي من طرف المستثمرين في المجال العقاري بشرط أن يتم الإحتفاظ بالعقار المشتري لمدة ثلاثة سنوات وشراء العقار بالقطع الاجنبي.

المصدر: املاكتا صون دقيقة ومصادر اخرى