مدينة أنطاليا في تركيا تدهشنا كل مرة بمعالمها التاريخية والحضارية وبجمال طبيعتها ولكن لكل أثرٍ بها قصةٌ قديمة تعيدنا آلاف أو مئات السنين، وتفتح لنا الأبواب لقرونٍ قديمة وعهودٍ مميزة ومن هذه الآثار بوابة هادریان والتي مضى عليها أكثر من ألف عام. لنتعرف عليها أكثر.

بواية هادریان عبر التاريخ

تم تشييد بوابة هادریان منذ أكثر من ألف عام وتحديداً عام 130م وقد سميت بهادریان على اسم الإمبراطور الروماني وذلك لإحياء ذكرى زيارته لمدينة انطاليا، لبوابة هادریان هيبة تاريخية عميقة، فهي تعيدك إلى ماضٍ قديمٍ جداً وتدخلك بأحداثٍ كبيرة فهي من أجمل البوابات، وقد بُني برجين يتوسطان هذه البوابة، بني البرج الجنوبي في عهد الإمبراطور الروماني هادریان، وأما الشمالية فبُني في عهد السلاجقة وما زالت هذه البوابة تُستخدم حتى الآن وبقيت قويةً وصامدة.

هناك أسطورة تقول بأن الملكة بلقيس ملكة سبأ قد مرت من خلال هذه البوابة للقاء الملك سليمان (عليه السلام) ولهذه البوابة أهمية كبيرة وشهرة واسعة.

تم إعادة بناء البرج الشمالي خلال عهد السلطان السلجوقي علاء الدين كيكوبات الأول، وذلك في النصف الأول من القرن الثالث عشر الميلادي، ومع ذلك تم الحفاظ على جانبها من العصر الروماني وفي النقوش على البرج ستجد كتاباتٍ باللغة التركية القديمة ولكن بالخط العربي.

تم اكتشاف بوابة هادریان في العالم الغربي عام 1817م وتم نشر مواصفاتها ضمن مذكراتٍ من رحلة مكتشفه، ومع ذلك يعتقد أنه يجب أن تكون قد دمرت في لاحقاً في القرن التاسع عشر.

في نهاية القرن التاسع عشر وصف مستكشف بولندي حالة بوابة هادریان بهذه الكلمات: "اليوم قد دفنت على عمق عدة أقدام، وهي مرئية من الخارج فقط، لتحيط الواجهة الداخلية من خلال المباني الجديدة." وتعتبر بوابة هادریان جيدة نسبياً وصامدة مع كل هذه الظروف وتغيرات المناخ.

وصف بوابة هادریان

لدى بوابة هادریان ثلاثة أقواسٍ تعطيها شكلاً جميلاً ومميزاً كقوس النصر، وهذه الأقواس الثلاثة يتم المرور منها، ويسميها البعض بالبوابة الثلاثية وذلك بسبب أقواسها الثلاثة، بالنسبة للحجم فالأقواس الثلاثة لديها نفس الحجم وهو: 4.15 متراً بالعرض والطول هو 6.18 متراً، وأما الهيكل كله فيبلغ ارتفاعه أكثر من 8 أمتار من الرصيف القديم إلى أعلى السطح المعمد.

وزينت كل من الجبهة والجانب الخلفي للبوابة واجهات، تتألف من أربعة أعمدة لكل منها نصب تذكاري من الرخام الأبيض، مع استثناء أعمدة عمود الغرانيت. السطح المعمد فوق الأعمدة يمتد على جانبي البوابة يبلغ ارتفاعه 1.28 متر ويتكون من العتب، ومزين بزخارف نباتية وكورنيش.

هناك أصول قديمة ستلاحظها في نقش الحجر وكما أردفنا سابقاً فللبوابة برجان واحدٌ منهما بناه الروم وآخر بناه السلاجقة، البوابة هي إحدى البوابات التي توصل إلى المدينة القديمة في أنطاليا أو كما تسمى كاليتشي ولهذا فلها شعبيةٌ كبيرة وهي الأكثر جمالاً بين البوابات الأخرى التي يمر منها السياح للوصول إلى المدينة القديمة.

أهمية بوابة هادریان في السياحة

لبوابة هادریان شعبية وأهمية سياحة كبيرة فسوف ترى السياح يقصدونها لالتقاط الصور التذكارية بجانبها أو حتى فقط للتمتع بجمالها والعودة بالماضي من خلال رؤيتها فهي بوابةٌ جميلة وتاريخية، خصوصاً بأن مكانها ممتاز فهي توصل إلى المدينة القديمة التي يقصدها الكثير من السياح من جميع أنحاء العالم ويقع بقربها 136 فندقاً ناهيك عن كثرة العقارات في تركيا بجانبها فهي مقصد هام للسياح ويحبها الكثير ويتمنون برؤيتها حال وصولهم إلى تركيا.

إن الوصول لبوابة هادریان سهلٌ جداً فهي تقع وسط أنطاليا ويذهب إليها البعض مشياً على الأقدام أو عن طريق الترام، وتجد السكان يقصدون البوابة للدخول إلى المدينة القديمة ولكنها ستبقى تلفت أنظار الجميع وتبقى تعطي الكثير من الانطباعات الفريدة ولن تتعجب إن رأيت السياح يبحثون عن شقق للبيع في انطاليا وخاصةً بجانب هذه البوابة والتي توصل إلى أهم المناطق في انطاليا وفي نفس الوقت لديها شهرةٌ كبيرة وتاريخٌ قديمٌ جداً.